مقالات وشعر

التسامح للأقوياء النبلاء الكرام

د.سعود بن صالح المصيبيح

حث الله سبحانه وتعالى على التسامح والعفو والتغاضي عن الأخطاء ودرء الزلات والحلم والصبر على الهفوات وعدم الغضب والانفعال والاستمرار في الخصومات لأن الحياة أقصر من أن نمضيها في خلافات وتشاحن وبغضاء .

ولكن هناك أمور تخرج الحكيم من حلمه وصبره بحيث يتم الاعتداء على الحقوق والتمادي في الظلم والتعامل بخسة وقذارة وأنانية وحقد وحسد دفينين ، عند ذلك ليس على الإنسان إلا ردع الظالم بقدر استطاعته والذهاب إلى الأجهزة المختصة من محاكم وشرطة بعد استنفاد جهود الصلح وإقفال الأبواب دون ذلك .
وهنا يأتي دور العدل الذي هو أساس في الحياة وقوانينها وذلك في أن من تذهب إليه لإنصافك يكون عادلا نقياً نزيهاً طاهراً يعمل بالحق ويكون الله عز وجل رقيبه وحسيبه بعيداً عن الهوى والميول والظلم .
وعندما يخون كل من أوكل له الفصل بين الناس فهذه مصيبة ما أكبرها من مصيبة .
ولهذا شدد الإسلام على العدل وإقامته لتستقر الحياة بعيداً عن الميل مع القبيلة أو الأسرة أو العشيرة أو الهوى والميول الشخصية التي تخلق الحسرة والألم وتنفرط أسس الحياة ونظمها وتسود المحسوبيات والتدخلات الشخصية التي يتوه فيها البسطاء ومن ليس لهم إلا الله عز وجل .
أما التعامل مع الخصومات فتكون البداية بالتجاهل والتغاضي والترفع في الدخول في خصومات خصوصاً عندما يكون الطرف المقابل جاهلاً وبسيطاً وأرعن ولا يوجد سبب مقنع للخصومة سوى أمور تافهة لا معنى لها بحيث يتم الإساءة للعلاقات الإنسانية والتأثير عليها .
ولهذا الدخول مع الجاهل والبسيط في حالة خصام إنقاص من منزلة رفعك الله بها ولهذا قل سلاما وترفع عن مخاصمته لانك تعطيه أكبر من حجمه.

والمشكلة عندما يكون معك ممن هم في حالة تلون وابتسامات صفراء بينما يشحنون آخرين بحيث يقع الإنسان الطيب في الفخ بعد تضخيم الأمر وصب الزيت على النار .
وبطبيعة الحال هناك من أوغل الحسد والحقد صدورهم ويغيظهم أن يسود الحب والتفاهم والسلام والتصافي والتقارب بين الناس فيعمل بالنميمة والهمز واللمز لخلق الخصومات وافتعال المشاكل وزرع الفتنة بين الناس .
وفي كل الأحوال حاول التقيد بالتوجيه الرباني الوارد في سورة الفرقان في كتاب الله القويم حيث قال تعالى (وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما).صدق الله العظيم.وقوله تعالى (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إلا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ). بمعنى أن الدفع بإحسان وتسامح أمر عظيم على النفس البشرية ولا يقوى عليه إلا المتسامحين النبلاء الكرام الصابرين على الأذى المترفعين عن الخصومات وصراعات الدنيا الزائلة ويتطلعون إلى الأجر والحظ العظيم من الله عز وجل .

شعبان توكل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى