محليات

رضا المستفيدين بالشرقية يبدأ عمليات قياس الأثر تجاه الخدمات التي تقدمها شركة “الميـــاه” بمدن ومحافظات المنطقة

 

الدمام- فتحيه عبدالله

أشار رئيس اللجنة التنفيذية لمشروع قياس وتحقيق رضا المستفيدين من خدمات الأجهزة الحكومية والعامة بالمنطقة الشرقية صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي آل سعود، أنه إنفاذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة المشروع، (حفظه الله) بدأ المشروع يوم أمس الاحد وعلى مدى شهر في قياس وتلمس نسبة اثر توصيات القياس السابق الذي نفذه المشروع لشركة “المياه” في عام 2021 والذي خرج خلالها على رصد أراء أكثر من أربعة ألاف مستفيد ومستفيدة تجاه الخدمات المقدمة لهم من قبل الشركة بمدن ومحافظات المنطقة الشرقية، وأضاف وصولاً لسعي المشروع على إعداد مقارنة لتشخيص واقع نتائج القياس السابق وما ستتمخض عنه نتائج القياس الحالي، ليتسنى بعدها النظر في فرص التحسين حسب رأي المستفيدين تجاه مستوى الخدمات المقدمة لهم والعمل على تحويل التحديات إلى إنجازات ملموسة، وذلك في إطار الخدمات التي يسعى لتقديمها المشروع ضمن خطته لهذا العام كشريك استراتيجي مع الأجهزة الحكومية والعامة بالمنطقة من خلال أعمال قياس رضا المستفيدين والدعم الاستشاري لتلك الجهات.
20 باحثاً لقياس الأثر :
وفي الأثناء أشار المدير التنفيذي للمشروع عبدالعزيز الغامدي ، إلى وقوف 20 باحثاً أمس الأول ممثلين لإمارة المنطقة الشرقية ومحافظاتها بعد أن تم تدريبهم مؤخراً من قبل المشروع، في إجراء المقابلات الميدانية مع المستفيدين والمستفيدات من مستوى الخدمات التي تقدمها شركة “المياه” بمدن ومحافظات المنطقة، وذلك وجهاً لوجه باختيار المجيبين بشكل عشوائي وتعبئة الاستبانات الياً عبر أجهزة لوحية (أيباد) في ظرف لا يتجاوز أكثر من ثلاث دقائق لكل مستفيد، والتي تتضمن عدة أسئلة وضعت وفقاً لمعايير علمية دقيقة من قبل فريق الدعم الاستشاري للمشروع بالاتفاق والتنسيق المباشر مع مسئولي شركة “المياه” المستهدفة بقياس الأثر ، ليتيح بعد ذلك لفريق الدعم الاستشاري بدراسة الاستبانات وتحليلها وإعداد تقريراً مفصلاً يتضمن الكشف عن جوانب مواطن القوة لتعزيزها وفرص التحسين للاستفادة منها في تطوير أساليب تقديم الخدمة، إلى جانب تقديم المشروع الدعم الاستشاري والتدريب وأعمال القياس وقياس الأثر لتلك الجهات، وصولاً للعمل على تحفيز الاجهزة الحكومية والعامة لبذل المزيد من العطاء والجهد في تجويد خدماتها.
استبانة قياس :
وأضاف المدير التنفيذي : تشتمل استبانة قياس رضا المستفيدين في طياتهما على أربعة محاور رئيسية ينبثق منها 24 سؤال والتي تتمثل بدايةً في قياس: محور جودة الخدمة، إضافة لمحور الإجراءات والوقت المستغرق للحصول على الخدمة ، كذلك محور العناية بالمستفيدين والتواصل معهم، ، وصولاً لمحور الفواتير والغرامات.
وفي الاطار نفسه تقدم رئيس اللجنة التنفيذية للمشروع الأمير فهد بن عبدالله بن جلوي، بالشكر الوافر والامتنان لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس إدارة المشروع، (حفظه الله)، ولسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، على دعمهما الكبير ومتابعتهما الدقيقة لمراحل المشروع مما كان له بالغ الأثر في توفير كافة عوامل النجاح لتحقيق الأهداف المرجوة بإذن الله، والشكر موصول لأعضاء مجلس الإدارة وأعضاء اللجنة التنفيذية ولفرق العمل، ولجميع المسؤولين بالقطاعات الحكومية والعامة المستهدفين بالمشروع ولمنسوبيهم على تعاونهم وجهودهم المبذولة لإنجاح أهداف المشروع وفقاً لما خطط له.

شعبان توكل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى